التخطي إلى المحتوى

فى شهر رمضان شهر الخير والبركات الشهر الكريم الذى أنزل فيه القران ليكون نورآ لنا فى حياتنا توجد فيه ليلة القدر الليلة التى وصفها الله تعالى فى كتابه الكريم (أنها خير من ألف شهر، ) تأتى ليلة القدر مع حلول العشر الاواخر من رمضان لذلك يقومون العالم العربى المسلم بالبحث عن علاماتها حيث تبدأ الليلة الوترية الأولى مساء غدا الأحد 2 مايو والتي توافق ليلة 21 من رمضان، ثم الثلاثاء 4 مايو والتي توافق ليلة 23 من رمضان، ثم الخميس 6 مايو والتي توافق ليلة 25 رمضان، والسبت 8 مايو ليلة 27 من رمضان والتي يظن كثيرون أنها توافق ليلة القدر، والإثنين 10 مايو ليلة 29 من رمضان.

ليلة القدر سميت بهذا الاسم بمعنى “القدر والشرف”، تُكتب فيها المقادير وهى الليلة التى أنزل فيها القرآن على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم حيث اوضح لنا ربنا فى كتابه العزير عن بركة ليلة القدر فى قولة تعالى “إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين” حيث يتم فيها قضاء الدعوات ووصفها الله عز وجل أن “ليلة القدر خير من ألف شهر”لهذا يتفاوت المسلمون للتحرى عنها وعدم إنشغالهم بمشاغل الحياة والفوز بنفحات هذه الليلة المباركة.

من أبرز علامات القدر التى وردت فى أحاديث شريفة.

رقم 1:تطلع الشمس صبيحتها لا شعاع لها، فقد قال رسول الله ﷺ (صبيحة ليلة القدر تطلع الشمس لا شعاع لها كأنها طست حتى ترتفع) رواه مسلم.
رقم 2: يطلع القمر فيها مثل (شق جفنة) أي “نصف قصعة”، وقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنه قال: تذاكرنا ليلة القدر عند رسول الله ﷺ فقال (أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة) رواه مسلم.
رقم3:ليلة معتدلة “لا هي حارة ولا باردة”، فقد قال فيها الرسول ﷺ (ليلة طلقة لا حارة ولا باردة تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة) رواه ابن خزيمة وصححه الألباني.
رقم 4:ليلة قوية الإضاءة ولا يُرمى فيها بنجم، أي: لا ترى فيها الشهب التي ترسل على الشياطين، وقد ثبت عند الطبراني بسند حسن، أن النبي ﷺ قال (إنها ليلة بلجة -أي: منيرة- مضيئة، لا حارة ولا باردة، لا يرمى فيها بنجم).

دعاء ليلة القدر المستجاب.

“اللهمَّ إنِّي أسألُكَ مِنَ الخيرِ كلِّهِ عَاجِلِه وآجِلِه ما عَلِمْتُ مِنْهُ وما لمْ أَعْلمْ، وأعوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كلِّهِ عَاجِلِه وآجِلِه ما عَلِمْتُ مِنْهُ وما لمْ أَعْلمْ، اللهمَّ إنِّي أسألُكَ من خَيْرِ ما سألَكَ مِنْهُ عَبْدُكَ ونَبِيُّكَ، وأعوذُ بِكَ من شرِّ ما عَاذَ بهِ عَبْدُكَ ونَبِيُّكَ، اللهمَّ إنِّي أسألُكَ الجنةَ وما قَرَّبَ إليها من قَوْلٍ أوْ عَمَلٍ، وأعوذُ بِكَ مِنَ النارِ وما قَرَّبَ إليها من قَوْلٍ أوْ عَمَلٍ، وأسألُكَ أنْ تَجْعَلَ كلَّ قَضَاءٍ قَضَيْتَهُ لي خيرًا”.

يعتبر شهر رمضان شهر خير وبركات ولذلك يجب علينا الفوز بفضله وفضل العشر ألاواخر من رمضان بما فيها من كرامات ونفحات ربانية وخاصة وجود ليلة القدر “لذلك يجب علينا العمل على الفوز بهذه الليلة بعمل الخير وإقامة الصلوات والعمل على أقامة الليل والاكثار من الدعاء “بسبب جائحة كورونا قد لايستطيع الاغلبية قضاء ليلة القدر فى المساجد بسبب الاوضاع السيئة التى تمر بها البلاد ولذلك تعتبر الحفاظ على النفس يسبق أداة الفريضة.