التخطي إلى المحتوى

قام مجموعة من المتظاهرين الغاضبون في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد يوم أمس الثلاثاء 16-3-2021 باقتحام قصر المعاشيق الرئاسي والذي يعتبر مقرللحكومة منذ عودتها من الرياض في ديسمبر/كانون الأول الماضي، على تردي الخدمات وتدهور سعر صرف العملة المحلية حيث تمكن المتظاهرون من دخول القصر مرددين هتافات “ثورة ثورة يا جنوب”.

اعربت وزارة الخارجية السعودية اقتحام المتظاهرين لقصر المعاشيق حيث اكدت فى بيان لها دعم الحكومة اليمنية التي باشرت مهامها في العاصمة المؤقتة عدن بتاريخ 30 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، برئاسة الدكتور معين عبدالملك، وأهمية منحها الفرصة الكاملة لخدمة الشعب اليمني في ظل الأوضاع الإنسانية والاقتصادية الصعبة الراهنة.

دعت اللجنة التنظيمية للاحتجاجات الشعبية في عدن على تنظيم حشودات جميع شرائح الشعب صباح الثلاثاء للمشاركة معا في الوقفة الاحتجاجية التي تطورت إلى اقتحام القصر الرئاسي حيث اوضحت مصادر يمنية إن مجاميع تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، الشريك في الحكومة، وفق اتفاق الرياض، شاركت في اقتحام القصر.

حسب مااوضح شهود عيان متواجدين فى الحادثة قيام المدرعات العسكرية المكلفة بحماية قصر المعاشيق مقر الحكومة اليمنية بالمشاركة في اقتحامه مع مجاميع المجلس الانتقالي، دون أن يتسن التأكد من حقيقة ذلك واضاف المصدر هروب وزراء الحكومة اليمنية من عدن عبر الزوارق.

وصلت الحكومة اليمنية الجديدة التي تضم 24 وزيرا إلى جانب رئيسها معين عبد الملكإلى عدن فى شهر ديسمبر المقر المؤقت للسلطة المعترف بها دوليا، بعد أيام من أدائها اليمين أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي، في السعودية حيث يقيم منذ سنوات حيث قامت حكومة الكفاءات الجديدة في 18 ديسمبر، وفق تفاهمات اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.