التخطي إلى المحتوى

صرح وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس فى بيان له عبر القناة 20 الاسرائلية عن انطلاق صاروخ موجه يوم الاربعاء الموافق 22-4-2021 من الاراضى السورية نحو اسرائيل بالقرب من مفاعل ديمونا فى النقب مما أثار الرعب فى المنطقة خاصة ولدى الشعب الاسرائيلى عامة وذلك بعد عدم تمكن القبة الحديدية اعتراضه مما أثار الشكوك حول هذا الموضوع والعمل جارى على التحقيق مع العامليين على أنظمةَ الدفاعِ الإسرائيليةَ بشكل صارم خوفأ من أن يكون هناك أى اختراق.

وتابع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس تصريحه أنه جاء استهداف مفاعل ديمونا ردا على قيام الجيش الاسرائيلى باستهداف مواقع تابعة للقوات السورية واوضح أنه تم اطلاق صاروخ من قبل الجيش الاسرائيلى لاسقاطه لكنه فشل فى انزاله ونزل فى مفاعل ديمونا وفى اخر تصريحه انه قام بتهدئة الشعب الاسرائيلى وانه سيقوم بتصحيح الخطأ والعمل باكثر صرامة ودعا الى انعقاد الكنيست بشكل فورى للاطلاع على أخر المستجدات.

فى تغريدة لوزير الدفاع الاسرائيلى السابق أفيغدور ليبرمان له عبر مواقع التواصل الاجتماعى قائلا تم سقوط صاروخ من الاراضى السعورية متجهأ على مفاعل ديمونا يزن 200كلغ وبرأس حربى قادر على تدمير قرية كاملة وتابع أنه لو أقترب الصاروخ من مكان استهافه 4 كيلو متر لكانت هناك مجزرة كبيرة وحرب عالمية وكان الخوف من انفجار مفاعل ديمونا والقضاء على اسرائيل وطالب نتنياهو بالعمل على الرد السريع والسيطرة على الموقف.

كانت هناك تساؤلات كثيرة بخصوص الصاروخ هل هو من ايران او من الشعب السورى فكان رد الجيش الاسرائيلى على التساؤلات انه حتى هذه اللحظة لم يتم التعرف على مطلق الصاروخ ولكن هناك شكك فى ايران وذلك بعد قيام القوات الاسرائيلية بقصف مفاعل نطنز النووي في إيران خلال الاسبوع المنصرم حيث قامت ايران بالتهديد والعمل على الرد بأسرع وقتت ممكن.